منتدى مشاهير الشعر الملحون
اهلا وسهلا بك اخي الزائر اختي زائرة في متدى مشاهير الشعر الملحون يسعدنا وجودكم معنا ولكم اخلص التحيات


يتشرف اعضاء المنتدى بالترحيب بكل الشعراء والشيوخ القصيدة البدوية مدينة وجدة واهلا وسهلا بكل الزوار
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الشيخ عبد الله المكانة رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر رشيد رحماني

avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 35
تاريخ التسجيل : 02/08/2014
العمر : 40

مُساهمةموضوع: الشيخ عبد الله المكانة رحمه الله   الخميس أغسطس 07, 2014 4:49 pm



الكاتب رشيد رحماني


الدكتور ميمون الراكب و"الهوية السوسيوثقافية لشرق المغرب من خلال القصيدة البدوية"


           تراث شعبي يختزن هوية المنطقة الشرقية

تتميز الجهة الشرقية بوجود عدد كبير من الشيوخ والشعراء الكبار، الذين تركوا بصماتهم على موروث القصيدة البدوية، نهل منها كبار المغنين والملحنين في الأغنية البدوية، سواء منهم الجزائريون أو المغاربة أو فنانو الراي في المغرب العربي الكبير أو في ديار المهجر. في هذه السلسلة، التي نقوم فيها بتقديم بعض شيوخ القصيدة البدوية، نشير إلى أن من بين المراجع المعتمدة بحث الأستاذ «ميمون الراكب» لنيل دكتوراة الدولة في الهوية والتراث الشعبي موضوعها «الهوية السوسيوثقافية لشرق المغرب من خلال القصيدة البدوية».
لا أحد من سكان الجهة الشرقية ومن المغتربين المنحدرين من المنطقة، خاصة من مدن وجدة وبركان وتاوريرت وجرادة، ومن غرب الجزائر لدى أشقائنا الجزائريين من جيل الستينيات وما بعدها، لا أحد منهم لا يحفظ أبياتا من الأغاني البدوية الشعبية، التي ترتكز على الآلات الموسيقية التقليدية مثل «الكصبة» (الناي البدوي) و«الكلال» (نوع من آلة الإيقاع)، إضافة إلى صوت المغني وإلى الكلمات الجميلة والموزونة بالعبارات الشعبية (الزجل) المنظومة الخالدة، تحكي قصصا رائعة واقعية، تصور مشاكل اجتماعية تهم الحياة المعيشية المباشرة للمواطنين، الذين كانوا يتحلقون حول الشيوخ لسماعها بساحة سيدي عبد الوهاب بمدينة وجدة أو بمدينة بركان أو بغيرها من الأسواق الأسبوعية...
ما زالت الأغنية البدوية تؤثث حفلات الأعراس وتختص بعض المقاهي بمدن أو بلدات الجهة الشرقية في تنشيط فضاءاتها وخلق نوع من أجواء الفرح، كما تغنى في العديد من المهرجانات واللقاءات الفنية في الطرب البدوي الشعبي سواء في مختلف بلدان المغرب العربي أو مدن مختلف البلدان الأوربية ويرددها العديد من الفنانين المغنين المغاربة والجزائريين بأصوات مختلفة ومتنوعة وبآلات عصرية، ونهل منها مغنو الراي الحاليون وصنعت شهرتهم، أغان وقصائد غناها وصنعها قبلهم شيوخ وشعراء لا يضاهيهم في إبداعاتهم إلا شعراء الملحون، مثل المرحوم الشيخ اليونسي والمرحوم عبد الله المكانة والشيخ التينساني والشيخ أحمد ليو والشيخ محمد مازوني والشيخ سعيد بوطيبة وغيرهم...

يرى الأستاذ ميمون راكب باحث في فن التراث الشعبي بالجهة الشرقية، أنه لا يتم إيلاء القصيدة البدوية الاهتمام الواجب ولا تُبوّأ المكانة المستحقة،»وَهَّمْنا أنفسنا أو حاولنا أن نُوهِمها على أن التراث الشعبي لم تعد له قيمة وظيفية في حياتنا، بالرغم من أن مواكبة التراث تبقى حاضرة وتتحكم في سلوكنا وفي ذهنيتنا بشكل كبير». وذكر بأن تصنيف القصيدة البدوية يطرح إشكالا، حيث يتساءل العديد من المهتمين عما هي التسمية التي يمكن إطلاقها عليها، الملحون أو الزجل. وترك للباحثين مهمة البحث في هذا المجال ومحاولة تفكيك المصطلح ومنحه قيمة الإطلاق الحقيقية، حيث في غالب الأحيان لما يتم الحديث عن شعر الملحون في المغرب تغيب القصيدة البدوية.
وتساءل إن كانت للقصيدة البدوية مميزاتها وخصوصيتها التي تميزها عن غيرها، «وهذه الخصوصيات هي التي تعطي للأدب الشفهي تمايزه وتميزه عن باقي الآداب الشفهية الأخرى، إذ أن التراث المحلي ينبع من خصائص وعوامل محلية، الإنسان والبيئة والمحيط والحيوان والمكان...».

عضو هيئة تحرير
جريدة "المساء" اليومية

ذ.عبد القادر كترة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rahmani.forumaroc.net
 
الشيخ عبد الله المكانة رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مشاهير الشعر الملحون :: سلة المهملات-
انتقل الى: